الكاتب المحلل السياسي الايراني البارز “مصطفى خوش جشم” في مقال له لوكالة أنباء فارس:

الجولة السابعة من المفاوضات في فيينا انتهت لصالح الفريق الايراني بعد ان فرض المقترحات الايرانية لتكون على طاولة النقاش وهذا يدل على ذكاء اعضاء الفريق بقيادة “علي باقري”.

لذلك فإن ايران اصبحت المطالِبة وباقي اطراف الاتفاق هي التي تستعد للرد في الجولة المقبلة من الاجتماعات على هذه المطالبات والمسودات التي قدمها “باقري”.

كما ان الاتفاق بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية قوّى الموقف الايراني كثيرا.

هذا الاتفاق جعل المواقف الروسية والصينية اقرب الينا أكثر من أي وقت مضى، سواء داخل قاعة الاجتماعات او من خلال التصريحات العامة لوسائل الاعلام.

اترك تعليق