خاص ايران بالعربي – عضو لجنة التخطيط والموازنة الايرانية سابقا “علي قرباني” في تصريح خاص لـ”ايران بالعربي” تعليقا على تراجع قيمة العملة الوطنية الايرانية في الأيام الأخيرة وتضخم الأسعار رغم الوعود الحكومية بالسيطرة عليها:

لايمكن حل المشاكل الاقتصادية في غضون فترة قصيرة، خاصة وان البلاد تتعرض الى عقوبات اقتصادية قاسية من قبل الولايات المتحدة.

البعض كان يتوقع انخفاض قيمة الدولار فور مجيء السيد “ابراهيم رئيسي” الى سدة الحكم، لكن من الناحية العملية هذا غير ممكن، فالحكومة لم تستقر بعد بشكل كامل، وبالتالي هي لم تبدأ بتنفيذ مشاريعها على الأرض حتى الان.

المفاوضات النووية في فيينا هي التي أثرت سلبا على سوق العملات في طهران في الآونة الأخيرة وفي حال انتهت المفاوضات بابرام اتفاق، فلاشك ان ذلك سيؤثر ايجابا على السوق وعلى العملة الوطنية.

اترك تعليق