خاص ايران بالعربي – الخبير الإيراني في الشؤون الدولية مهدي عزيزي لشبكة ايران بالعربي: هناك هجمة اعلامية شرسة تُشن ضد الزيارة المرتقبة للرئيس ابراهيم رئيسي الى موسكو والهدف منها هو اثارة الشبهات للتإثير على العلاقة بين البلدين، لاسيما مايشاع بأن الرئيس بوتين كان على اطلاع مسبق بعملية اغتيال الجنرال سليماني .. الجهات التي تمارس هذا الهجوم تعود لمقربين من الرئيس السابق روحاني، تخشى من التوصل الى تفاهمات اقتصادية بين طهران وموسكو، فهذا يهدد المصالح الأمريكية بطبيعة الحال .. زيارة رئيسي الى موسكو مهمة للغاية، والأجهزة الاستخباراتية الروسية ايضا اشارت الى هذه الأهمية خلال التقرير الذي ارسلتها لـ”بوتين” .. نظرة حكومة روحاني وخلال تصديها للحكم لم تكن نحو الشرق ودول المنطقة كروسيا والصين والعراق وسوريا، بل كانت باتجاه الغرب، وهذه النظرة هي التي أضرت بإيران، والحكومة الجديدة تسعى لتصحيح المسار بتوازن. بمعنى ان تنظر بعين الى المفاوضات مع الغرب، وبعين أخرى الى الحوار مع آسيا

اترك تعليق