ايران بالعربي – صحيفة الأخبار: لا تزال تسمع أصوات أخرى في فيينا تطالب بتحديد مهل زمنية لإنهاء المحادثات وهو ما برره مفاوضو الدول الأوروبية الثلاث (بريطانيا وألمانيا وفرنسا) في بيان قبل يومين، بأنهم لا يحددون “مهلة زمنية مصطنعة” لكنهم على ثقة بأن “خطة العمل المشترك الشاملة” تقترب من أن تصبح غير ذات معنى بالكامل في ظل مواصلة إيران تطوير برنامجها النووي… ما يعني أنه ثمة فرصة زمنية متبقية لعدة أسابيع فحسب لا أشهرا حتى تتم إعادة إحياء الاتفاق… وفي السياق ذاته، أبلغت مصادر ديبلوماسية إيرانية مطلعة صحيفة الأخبار بأن الأطراف الأوروبية حذرت طهران من أنها ستتريث حتى كانون الثاني المقبل، وفي حال لم تعد الأخيرة إلى التزاماتها النووية، فإن الأولى ستتجه إلى اعتماد خيارات أخرى، بما فيها ” *آلية الزناد* ” التي تعني إعادة الملف النووي الايراني إلى مجلس الأمن الدولي وفرض عقوبات جديدة.

اترك تعليق