ايراني بالعربي- صحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية: إذا نفذت إيران خلال المفاوضات النووية الحالية إطلاقا متوقعا لقمر صناعي والذي قد تكون له تكنولوجيا مزدوجة قابلة للتطبيق في النهاية على إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات… فسيكون الهدف المباشر هو تأجيج الخوف الأميركي من أجل دفع واشنطن إلى تنازلات جديدة والإذعان… إن إطلاق قمر صناعي إيراني آخر سيثير قلق الولايات المتحدة بالتأكيد، لكنه على الأرجح لن يغير قواعد اللعبة في المفاوضات… في غضون ذلك ستستمر طهران في إحراز تقدم على مسارات متعددة من المهارات التي تحتاجها لإتقان الأسلحة النووية… وستظل هيئة المحلفين خارج نطاق البحث بشأن من الذي سيقدم التنازل الأول في المواجهة النووية، أو ما إذا كان الموقف سيتصاعد إلى مواجهة أكبر.

اترك تعليق