الكاتب الفلسطيني “محمد النوباني” في مقال له: إسرائيل لو كانت قادرة على توجيه ضربة عسكرية للمفاعلات النووية الايرانية لما كانت بحاجة إلى ان تهدد بل إلى أن تفعل لتسبق افعالها اقوالها كما كان يحدث عندما ضربت المفاعلين النوويين العراقي والسوري .. حكام “إسرائيل” هم في مقدمة من يدركون بأن تهديداتهم بقصف وتدمير مفاعلات ومنشآت ايران النووية هي تهديدات فارغة ولا قيمة لها، وانها مجرد “بروباغندا” وعلاقات عامة لتحقيق هدفين، الاول؛ لمساعدة واشنطن في الضغط على طهران في مفاوضات فيينا النووية والثاني: للإستهلاك الإسرائيلي، اي لإظهار حكومة بينيت-لابيد بمظهر الحكومة القوية .. حينما يكون هناك ميزان قوى عسكري متقارب، توازن رعب وردع، فإن احتمالات نشوب الحروب بين الدول تقترب من الصفر في المئة. او تكون ضئيلة جدا.

اترك تعليق