ايران بالعربي- صحيفة جام جم: تزامن زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت الى الامارات مع انعقاد المفاوضات النووية في فيينا دليل على القلق الاسرائيلي من إيران، إن هذه الزيارة جاءت بضغط من اميركا واللوبي الصهيوني من جهة وإصرار بينيت بشكل مُلِح من جهة اخرى، وإلا فإن هذه الزيارة لن يكون لها نتائج إيجابية لإسرائيل، لأنه حتى الإمارات طلبت من بينيت عدم إحضار أي صحفي اسرائيلي إلى أبو ظبي.

إن مثل هذه المؤشرات تشير إلى أن العلاقات بين إسرائيل و الإمارات ليست مستقرة بل إنما هي علاقة تكتيكية بحتة، ولهذا السبب يحاول بينيت الحفاظ على نفوذه في منطقة الخليج إلى الحد الأدنى.

اما على الجانب الآخر تسعى الإمارات إلى إقامة علاقات مستقرة مع إيران ومحور المقاومة، لهذا السبب يرى العديد من المحللين في منطقة غرب آسيا أن النفوذ الإسرائيلي في دول الخليج سطحي وظاهري وليس متجذرا بأي حال من الأحوال.

اترك تعليق