إيران بالعربي – صحيفة “الأخبار” اللبنانية:

توحي غالبية التصريحات الصادرة في الأيام الماضية، والتي أعقبت توقف الجولة الجديدة من المفاوضات النووية، في انتظار استئنافها منتصف هذا الأسبوع، بأن ما سيأتي سيحمل صعوبات وعراقيل، ربما أكبر مما شهدته الجولات السابقة، منذ بدئها في نيسان الماضي.

تبادل الاتهامات بين مختلف الأطراف، الغربية من جهة، والإيرانية من جهة أخرى، ودخول الجانب الإسرائيلي بقوة على خط تسعير الخطاب والاستفزازات، تارة عبر المطالبة باعتماد «الحزم» مع إيران، وطورا بالدعوة إلى عدم “الرضوخ لابتزازها”، يشي باحتمالات كثيرة، ستتراوح بين السيئ والأسوأ، خصوصا في ظل التهديدات باحتمال خروج واشنطن من التفاوض غير المباشر في فيينا.

اترك تعليق