ايران بالعربي – الكاتب الإيراني “علي موسوي خلخالي” في مقال له:

من الآن فصاعدا، من المستحيل التكهن بنتيجة المفاوضات، خاصة واننا نعلم ان فريق التفاوض الحالي لديه نهج مختلف تمامًا عن الفريق السابق.

لكن ما يجب أخذه بعين الاعتبار هو الشروط الجديدة لمفاوضات إيران مع أطراف مجلس الأمن الدولي، فالبلاد لم تعد قادرة على تحمل المزيد من الضغوط، وعليه يجب على الحكومة بذل جهودها لتنظيم الاقتصاد، مع الأخذ بعين الاعتبار ان جزءًا كبيرًا من التنظيم الاقتصادي يعود إلى تحسن مكانة إيران الدولية وعلاقاتها الاقتصادية مع العالم الخارجي، وتغير الوضع الإقليمي.

صحيح ان المفاوضات بين ايران و السعودية و الإمارات و مصر و الأردن حققت تقدماً جيداً حتى الان، لكن التجربة تقول ان اخذ الحيطة واجب، حتى بالاتفاقات التي تم التوصل إليها بعد مفاوضات.

حيث يمكن أن يحدث أي شيء تحت أي ظرف من الظروف.

اترك تعليق