ايران بالعربي – الكاتبة الإيرانية “اعظم ملايي” في مقال لموقع “ايران ديبلوماسي”:

بدلا من المساعي التي تبذلها ايران في سبيل الحصول على تعهد من الإدارة الأمريكية الراهنة بعدم انسحاب الادارات الامريكية القادمة من الاتفاق النووي -فهذا الأمر خارج صلاحيات الرئيس في الولايات المتحدة وغير قابل للتنفيذ أصلا نظرا للتوجهات الحزبية والسياسية لأعضاء الكونغرس- يجب على ممثلي إيران في هذه المفاوضات السعي لإضافة بنود جديدة إلى الاتفاق، من شأنها زيادة تكلفة الخروج منه لجميع الأطراف، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وعلى سبيل المثال، يمكن اضافة بند يتيح لطهران الانسحاب من الاتفاق النووي ومعاهدة الـ NPT وطرد مفتشي الوكالة الذرية -فورا- اذا انسحب منه أي طرف.

لاشك أن اقناع باقي الاطراف بإضافة هكذا بند مهم ليس بالأمر السهل لكنه ممكن، في ظل عدم رضى الاطراف الاوروبية اضافة الى روسيا و الصين من خروج واشنطن من الاتفاق النووي، واذا كان الفريق الايراني يتمتع بقدرة كبيرة على التفاوض ويملك خبرة في فن الدبلوماسية.

اترك تعليق